Now Reading
ألفة يوسف : “الأغلبية لا تعني لي شيئا .. فالأغلبية انتخبت هتلر و قتلت سقراط”

قالت الأستاذة الجامعية ألفة يوسف بأنها ليست مقتنعة بقيس سعيد رئيسا للجمهورية التونسية، كما أنها ليست مقتنعة أيضا ببتهميش التشريعية والتركيز على الرئاسية، وذلك في تدوينة نشرتها عبر حسابها على فيسبوك يوم أمس الأحد اثر الاعلان عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية، وفوز قيس سعيد برئاسة الجمهورية.

وأشارت يوسف في تدوينتها، بأنّها لا تلوم من انتخبوا سعيد فهم، وفق تقديرها، “يتوهمون أن كل شيء سيتغير فجأة نحو الأفضل”، متابعة “والأغلبية لا تعني لي شيئا، فالأغلبية انتخبت هتلر وقتلت الحلاج وسقراط وحبست قاليلي”.

واليكم نص التدوينة كاملا :

“النقاط الأربعة:
-لن أغير موقفي ولست من “قلابي الفيستة”… وأنا مندهشة من عدد قلابي الفيستة في هذا الفضاء…لست مقتنعة بسعيد، ولست مقتنعة بتهميش التشريعية والتركيز على الرئاسية…ولن أركب تيار الأغلبية بالضرورة ولو بقيت وحدي…
-لن الوم من انتخبوا سعيد، فهم يتوهمون ان كل شيء سيتغير فجأة نحو الأفضل، لن ألومهم لأني يوما ما انتخبت السبسي وتوهمت الوهم نفسه…وافقت على خواء الخيبة…الأمل مشروع لكن قد نخطئ السبيل…والاغلبية لا تعني لي شيئا، فالأغلبية انتخبت هتلر وقتلت الحلاج وسقراط وحبست قاليلي…والأمثلة لا تعد…
-أكثر ما يزعجني هو الانكسار الاجتماعي الذي جرى بين التونسيين، مبشرا بعنف بدأت بوادره، وبدكتاتورية الشعبوية والاغلبية ترسم ملامحها…وإزاء هذا إما أن تصبح الحياة مستحيلة لمن لا يسير سير القطيع أو أن يحصل الصدام …
-تلك حركة التاريخ، الشعوب تتعلم بالتجارب…وبما ينتج عنها من أحداث وتحولات…
انتهى الفاصل الانتخابي، نعود الى التعبير عن اليومي بتلويناته المختلفة…”.

 

What's Your Reaction?
We laugh
0
We Like
0
We love
0
We smile
0
Scroll To Top