Now Reading
الفلكي حسن الشارني : “2020 ستكون سنة “شدّ الأنفس” بالنسبة لتونس والعالم”

ككل نهاية عام وبداية عام جديد، يتنبأ الفلكيون بالعديد من الأمور والأحداث التي من المرجح حدوثها خلال العام الجديد،  ومنها ما يتحقق فعلا ولكن منها ايضا لا يتحقق.

وبالنسبة لتونس يضلّ الفلكي حسن الشارني الأشهر بالنسبة للتونسيين ووسائل الاعلام المحلية، الذي يتم سماع توقعاته في كل عام، وقد تنبأ كعادته بحدوث العديد من الأحداث في تونس والعالم سنة 2020، وذلك وفق ما ذكرته جريدة المجهر في عددها  الصادر اليوم الجمعة 27 ديسمبر 2019.

الشارني وصف سنة 2020، بسنة “شدّ الأنفس”، بالنسبة لتونس وبقية بلدان العالم .. البداية بتونس، فقد تنبا الشاني بأنّ 2020 ستكون مؤثرة بدرجة كبيرة على المشهد السياسي في تونس، الذي سيصبح “هشّا”، وفق تعبيره، مشيرا الى أنّ الصراع السياسي والمطامع الشخصية للبعض سيجعل البلد سياسيا على فوهة بركان، مرجحا امكانية اعادة الانتخابات التشريعية في صورة دخول كوكب الزهرة إلى برجها المعلوم قبل 15 جانفي 2020.

وأشار الشارني الى أن الوضع في ليبيا والجزائر سؤثر  كثيرا على تونس مرجحا امكانية حصول عملية خطيرة ستهز البلاد، أما المناخ فسيكون مضطربا حيث يمكن أن نرى في الشهر 4 فصول ، كما سيكون شهر رمضان شديد الحرارة ، وفق ذات المصدر.

 وعالميّا، تنبأ الشارني بأنّ العالم سيكون متخوفا من حدوث حرب مدمرة، ستشمل عدة أماكن  من العالم خاصة بالشرق الأوسط  وحتى في أوروبا ، التي تتخبط في أزمة “البريكسيت”، وخاصة اذا لم يجد رئيس الحكومة البريطانية جونسون الحل الأمثل لتجاوز ذلك، كما  تتنبأ بانفجار في كل من ليبيا ومصر والجزائر واليمن ودولة خليجية هامة.

وبين الشارني أن القران الرباعي بين 4 كواكب  الذي سيكون بين الشمس وعطارد وزحل  والمشتري، سيكون له تأثير سلبي  على الكرة الأرضية مناخييا واقتصاديا واجتماعيا  وصحيا من خلال ظهور الأوبئة مجددا كانفلونزا الخنازير  والطيور وجنون البقر وتلوث الاطعمة والمنتوج الفلاحي بمواد كيميائية أو جينية أو اشعاعية.

Facebook Comments

What's Your Reaction?
We laugh
3
We Like
0
We love
2
We smile
2
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.

© 2020 Wepost Magazine. All Rights Reserved Made with Love By WEBI STUDIO.

Scroll To Top