Now Reading
بعد رحيله.. من هو مصمم الأزياء العالمي عز الدين عليّة؟ (صور)

أعلن اتحاد الأزياء الراقية والموضة عن رحيل مصمم الأزياء الفرنسي التونسي عز الدين علية، يوم السبت 18 نوفمبر 2017، عن عمر يناهز 77 عاما، إلا إنه مر بمسيرة حافلة بالإبداع والتصاميم المميزة، تحديداً في فترة الثمنينات.

يعد عزالدين علية من أشهر مصممي الأزياء في العالم.. ذاع صيته في عالم الموضة فكان ” المعلم” الأكثر شهرة والأكثر أناقة .. كان سيد الألوان، سيد الأشكال.. فنانا إستثنائيا بكل المقاييس العالمية.. هكذا كان نجوم هوليود يصفونه.
نعته العديد من وسائل الاعلام العالمية وبثت خبر وفاته بكل حزن وأسى لنبوغه في عالم الموضة..

فقد ترك مدرسة إسمها “عزالدين علية”..يسابق إليها النجوم.. عرض أزيائه في أشهر المتاحف في باريس وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية.. تعامل الراحل أيضا مع أكبر دور الأزياء وارتدت أعماله أشهر الشخصيات منهم “جانيت جاكسون” و”ليدي غاغا” و”فيكتوريا بيكهام “و”رياهانا” و”كيم كارديشان” وغيرهن كثيرات.


عز الدين علية المصمم التونسى الذى توج على عرش الموضة فى باريس، ولادته فى عام 1940 لوالدين يعملان بالفلاحة لم يؤثر على موهبة عز الدين، لم يرضخ للظروف بل أصر على أن يصبح من أشهر مصممى الأزياء فى العالم أجمع . درس في مدرسة الفنون الجميلة بتونس.. بعدما أنهى عز الدين علية دراسته بدأ في العمل كمساعد خيَّاط وقاده ذلك إلى العمل بعدها كمصمم خاص لبعض الزبائن، ثم استطاع بعدها أن يُسافر إلى باريس عاصمة الموضة.


انتقل إلى باريس في عام 1957 وعاش في شقة صغيرة على الضفة اليسرى للعاصمة الفرنسية، ودفع له الإيجار وفواتير من قبل رعاية الأطفال في الوقت الذي تواصلت فيها أحلامه، عمل الفقيد في بداية مشواره كخياط مع كريستيان ديور، ثم انتقل للعمل مع جاي لاروش، ثم ثيري ماجلر حتى استطاع أن يقوم بافتتاح معرضه الخاص بفرنسا واستطاع الاستمرار في النجاح في تقديم تصميمات أنيقة للكثير من مشاهير العالم.. قدم سنة 1960 بعض الأزياء الخاصة، مما ساعد على زيادة زبائنه لتشمل الكثير من المشاهير مثل “آرليتي” و “سيسيل دي روتشيلد”.. بدأ نجمه يصعد وبدأت الأنظار تتجه نحوه.


أطلق عزالدين علية في سنة 1980 أول خط للملابس الجاهزة في تاريخه، ومن ثم انتقل إلى دار للأزياء أكبر مما كان فيها من قبل، وكانت هذه أولى النقاط المحورية في مسيرته كمصمم أزياء.
انطلق الراحل في بداياته من تصميم البدلات ثم أزياء راقص الباليه أنجلين برولو وأزياء أوبرا أوركسترا لوس أنجلوس، مع مجموعات صممها لجان نوفيل .. كما سوّق عليّة عطرا باسمه اشتهر الفقيد بميزة تصميم القطع على أجساد العارضات بشكل مباشر، حيث يهتم بتصميم الفساتين بعدد مميز من القطع الفردية، والتى تتناغم مع بعضها البعض لتكون أجمل الإطلالات، حيث وصل أحد تصميماته إلى 40 قطعة واحدة.  وكان يعتمد في ذلك ابتكارات شغلت كل حريفاته من المتعاملات مع تصاميمه وإبداعاته المتفرّدة.


قلبت مجموعته الأولى للأزياء الجاهزة التي أطلقها في سنة 1980 موازين الموضة في عاصمة الأنوار باريس واعتبرها النقّاد بمثابة نقطة تحوّل وإطلالة جديدة لبصمة لن تمحى في تاريخ الأزياء والتصميمات.
ونال الراحل جائزة أفضل مصمم لسنة 1984 وأفضل خط ملابس لنفس العام من أوسكار الموضة التي عقدتها وزارة الثقافة الفرنسية.


خصّص له أوليفييه سيلارد، مدير متحف “جالييرا” في باريس معرضا لأعماله بمناسبة إعادة فتح المتحف.. وأخيرا قامت متاحف مدينة مارسيليا الفرنسية بعرض 150 قطعة من ابتكاره.. تغازل تصميماته الأنوثة في جسد المرأة بشكل ساحر، لذلك جذبت إليها النجمات العالميات على غرار”راكيل ولش” و”تينا تورنر” و”بريجيت نلسون” و”ناوومي كامبل”..


نجح الفقيد في الاستحواذ على إعجاب “ميشال أوباما” التي غالبا ما ظهرت في مناسبات عالمية وهي ترتدي ابتكارا من ابتكاراته الآسرة… أوصى الراحل أن يدفن في وطنه تونس، وستقام له اليوم 20 نوفمبر 2017 جنازة مهيبة وسيوارى الثرى في مقبرة سيدي بوسعيد مدينته على الساعة منتصف النهار.

What's Your Reaction?
We laugh
0
We Like
0
We love
0
We smile
0
Scroll To Top