Now Reading
تونس تحيي اليوم الذكرى الـ 64 للإستقلال

تونس تحيي اليوم الذكرى الـ 64 للإستقلال

في ظلّ ما نعيشه وما يعيشه العالم ككل من مخاوف من فيروس كورونا، فنحن التونسيون على موعد هذا اليوم مع ذكرى استثنائية بالنسبة الينا، ومن شأنها أن تذكرنا بوحدتنا وتضامننا في مواجهة الأزمات التي تعترضنا عبر التاريخ،  وهي عيد الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي، فالتونسييون يحيون اليوم الذكرى الـ 64 لعيد الاستقلال، والذي يعد رمزا في تاريخ التونسيين وفي تاريخ مقاومة الاحتلال في العالم بشكل العام.

ويعتبر عيد الاستقلال الذكرى الوطنية الرئيسية التي يستحضر فيها التونسيون نضالات شهداء تونس ومناضليها في مواجهة الاستعمار الفرنسي.
وبدأ النضال السياسى وحركة المقاومة المسلحة منذ اللحظات الأولى للاحتلال الفرنسي، وشاركت فيها جميع فئات الشعب، فدفعت أجيال كاملة من أجل “الاستقلال” التضحيات والدماء الكثير لتحقيق هذا الهدف السامى، لبناء الدولة الوطنية الحديثة تونس الحديثة.

وبمقتضى معاهدة باردو التي تم إمضاؤها في 12 ماي 1881 تم خرق البلاد التونسية واحتلالها بالكامل من طرف فرنسا و إخضاع الباي للحماية الفرنسية حيث أمضى محمد الصادق باي المعاهدة المفروضة عليه والتي تعلن “حماية” فرنسا على البلاد التونسية.

وبدأت مقاومة الاحتلال الفرنسي بشكل منظم سياسيا منذ 1907 وتجلّت أساسا بتأسيس الحزب الحر الدستوري التونسي.
ونجحت المقاومة التونسية في الضغط على الجانب الفرنسي وحمله على الاعتراف باستقلال تونس داخليا حيث أعلن رئيس فرنسا وقتها منداس فرانس في صيف 1954 في خطاب رسمي أمام الباي بقرطاج استقلال تونس الداخلي قبل التوقيع يوم 20 مارس 1956 على اتفاق تقرّ فرنسا بمقتضاه باستقلال تونس الكامل ووقع التوقيع على اتفاق الاستقلال في 20 مارس 1956 بباريس وكان الزعيم الحبيب بورقيبة أبرز الشخصيات الوطنية في هذه المسيرة النضالية التي تُوّجت باستقلال تونس.

Facebook Comments


All Rights Reserved © 2020 Wepost Magazine. Made with Love By WEBIWEBI STUDIO.

Scroll To Top