Now Reading
غاريد كوشنر.. أقوى صهر تطأ قدماه البيت الأبيض

غاريد كوشنر.. أقوى صهر تطأ قدماه البيت الأبيض

يُعَد غاريد كوشنر رجل الأعمال والناشر وعملاق العقارات، والذي يبلغ من العمر 35 عاماً أحد الأفراد الأساسيين بفريق ترامب الانتقالي.

غاريد هو زوج إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي المنتخب، ويمكن القول إنَّه في طريقه إلى أن يصبح أقوى صهرٍ تطأ قدماه البيت الأبيض.

خلال المراحل الأخيرة لحملة ترامب الانتخابية، كان كوشنر هو المدير الفعلي للحملة؛ فقد كان يقدم النصائح لترامب بخصوص الاستراتيجية التي ينبغي له اتباعها، وكان يقوم بصياغة خطابات ترامب، وكذلك قام بإدارة الحملة الإعلامية الخاصة بترامب على وسائل الإعلام الرقمية، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الخميس 17 نوفمبر 2016.

درس غاريد كوشنرالشاب الوسيم والطويل الذي يشبه النبلاء  بجامعات هارفارد ونيويورك (طبقاً للكاتب دانيال غولدن، مؤلف كتاب “The Price of Admissions: How America’s Ruling Class Buys Its Way into Elite Colleges”، فإن غاريد تم قبوله في جامعة هارفارد بعد تبرع والده للجامعة بمبلغٍ ضخم، وصل إلى 2.5 مليون دولار). وفي سن 26، كان غاريد قد بدأ في القيام بصفقاته الضخمة الخاصة. وعام 2007، اشترى غاريد بناءً ضخماً للمكاتب بجادة فيفث أفينو بنيويورك بقيمة 1.8 مليار دولار. شكلت القروض النسبة الأكبر من هذا المبلغ الضخم.

لدى كوشنر صفةً ما تميزه عن حاشية ترامب اليمينية: فهو يهودي (تحولت إيفانكا ترامب إلى اليهودية عند زواجها به عام 2009، ولديهما الآن 3 أطفال يدينون باليهودية الأرثوذكسية). دافع غاريد دائماً عن الاتهامات المستمرة لترامب بمعاداته للسامية، وكتب مقالاً للدفاع عنه نشرته صحيفة “نيويورك أوبزرفر” التي يمتلكها.

يصف ترامب صهره غاريد بالرجل العظيم. كما قام ترامب أيضاً بفعلٍ غير مسبوق؛ إذ يُقال إنَّه قد طلب تصريحاً أمنياً لحضور غاريد لجلسات الاستماع الرئاسية شديدة السرية، والتي كانت الأولى منها يوم الثلاثاء الماضي. ومن غير الواضح ما إن كان هذا الطلب سيتم الموافقة عليه أم لا، ولكنه يُعَد اختلافاً مذهلاً عن الرؤساء السابقين، وربما يؤدي إلى اتهام ترامب بالمحسوبية.

يمتلك غاريد علاقات قوية بالعديد من الشخصيات المهمة، كهنري كيسينغر، وروبرت مردوخ، كما قام من قبل باستقبال العديد من السفراء الأجانب. ومع أن غاريد لم يشغل أي منصب رسمي بالحكومة من قبل كترامب، ولكن يبدو الآن أنه يتم إعداده ليصبح أكثر أهمية من غيره من أصحاب تلك المناصب.

المصدر: The Guardian البريطانية

Facebook Comments


All Rights Reserved © 2020 Wepost Magazine. Made with Love By WEBIWEBI STUDIO.

Scroll To Top