Now Reading
في مثل هذا اليوم قبل 20 عاما.. توفي قلب الأسد وتوقف قلبه للأبد

في مثل هذا اليوم قبل 20 عاما.. توفي قلب الأسد وتوقف قلبه للأبد

في مثل هذا اليوم، 4 جانفي 1997، خلال مباراة ودية بين الترجي التونسي وليون الفرنسي على أرضية ملعب الشاذلي زويتن، هزم الصمت القلوب وضرب الحزن كل من تعلقت عيناه بذلك المستطيل الأخضر في لحظة تاريخية حزينة، توفى فيها الهادي بالرخيصة  إثر أزمة قلبية مفاجئة في مشهد أبكي كل جماهير الكرة في تونس و العالم العربي.

كان “بلها” كما يحلو لعشاق فريق الدم و الذهب تسميته، كان يصول ويجول فوق الميدان وفجأة سقط على البساط الأخضر بعد أن روض الكرة بصدره، لاأحد كان يتصور أن قلب الاسد للترجي وللمنتخب الوطني لن ينهض مجددا.

كان لم يحتفل بعد بعيد ميلاده الــ25 فبكته كل تونس وكل الجماهير بمختلف ألوانها. جماهير غفيرة حضرت جنازته للوداع الأخير لقلب الأسد الذي وبالرغم من صغر سنه فقد أعطى الكثير للترجي الرياضي وللمنتخب الوطني.

ولد الهادي بالرخيصة يوم 28 جوان من عام 1972 وعاش طفولته بفرنسا مع عائلته وعاد إلى تونس وعمره 16 سنة وانضم إلى الترجي الرياضي وارتقى إلى الفريق الأول عام 1990، وبدأ في التألق مع الفريق ولمع اسمه مع المستوى المميز الذي قدمه رغم صغر سنه. وأحرز “بلها” مع فريق باب سويقة الدوري خلال موسمي 1992-1993 و1993-1994 والبطولة العربية عام 1993 والكأس الآفرو ـ آسياوية عام 1995 وقاد فريقه إلى التتويج بكأس رابطة الأبطال الإفريقية سنة 1994 بإحرازه ثنائية تاريخية في مرمى الزمالك المصري.

التحق بالمنتخب الوطني سنة 1994 وكان من بين العناصر التي صنعت ملحمة جوهانسبرج بنهائيات كاس أفريقيا للأمم 1996… وتحصل بالرخيصة على جائزة أفضل لاعب تونسي خلال موسم 1993-1994 كما كان أول لاعب تونسي يتم اختياره أفضل لاعب عربي وذلك سنة 1995.

Facebook Comments


All Rights Reserved © 2020 Wepost Magazine. Made with Love By WEBIWEBI STUDIO.

Scroll To Top